Layan Ibrahim

Blog

كيف أثّر التصميم بنتائج انتخابات الرئاسة الأمريكية عام 2000

انتخابات امريكا-01.jpg

يذكر المصمم مايكل بيروت في كتابه How to Use Graphic Design أنه بالمقارنة مع التصميم المعماري وتصميم المنتجات يبدو أن التصميم الجرافيكي مسالم جداً ولا يمكن أن يسبب ضراراً حقيقياً، ولكن في بعض الحالات يمكن أن يكون مسؤولاً عن خطأ كبير يؤثر في حياة الملايين من الناس حول العالم.

في انتخابات الرئاسة الأمريكية لعام 2000  أحدث تصميم نموذج الاقتراع كارثة لايمكن للعالم نسيانها حتى هذا الوقت، عادة يكون تصميم  قائمة المرشحين لمنصب الرئيس ونائب الرئيس في الانتخابات في ورقة الاقتراع على شكل قائمة بعمود واحد حيث يقوم الناخبون بتسجيل اختيارهم عن طريق خرم ثقب مجاور لإسم مرشحهم المفضل.

ولكن في هذا العام، كان هناك عدد كبير من المرشحين لملاءمة عمود واحد، لذا ابتكرت مشرفة الانتخابات والتي قامت بتصميم النموذج، تخطيطًا جديدًا، فقد تناوبت الأسماء على جانبي الثقوب، الأول على اليسار، الثاني على اليمين، الثالث على اليسار، وهكذا. لكن تبين أن هذا التخطيط كان مشكلة في يوم الانتخابات، حيث ان الاسم الأول على الجانب الأيسر هو جورج دبليو بوش، إذا كنت تريد التصويت له ، قمت بخرم الثقب الأول. ومباشرة تحت اسم بوش كان آل غور. ولكن إذا قمت بخرم الثقب الثاني، فلن تصوت لصالح آل غور بل لـ بات بوكانان الذي كان اسمه على الجانب الأيمن.

صورة نموذج الاقتراع أو كما أسموه " نموذج اقتراع الفراشة".

صورة نموذج الاقتراع أو كما أسموه " نموذج اقتراع الفراشة".

لقد كان تصميم نموذج الاقتراع  مشوشاً وغير واضح بدرجة جعلت الكثير من الناس يدلون بأصواتهم خطأ إلى مرشح أخر، ونتيجة لما سببه ذلك التخطيط، احتج عدد كبير من الأمريكين على النتائج وطالبوا بإعادة فرز الأصوات مرة اخرى،

ليست هذه هي الحادثة الوحيدة التي تسبب فيها ضعف التصميم إلى نتائج فضيعة ومربكة، فقد حدث مثل ذلك أثناء الإعلان عن الفائزة بلقب ملكة جمال العالم لعام 2015 عندما أعلن المقدم ستيڤ هارڤي الفائزة الخطأ. يعتقد الكثير أن التصميم لايمكن أن يكون ذا أهمية حتى تقع مثل تلك الأخطأ الكارثيّة.

 

 

 

مصدر : كتاب How To Use Graphic Design